رسائل نوافhttp://nawafnet.net أخر عشرة رسائل للمستخدم http://static.nawafnet.net/img/nawaf-logo.gif nawafnet.net http://nawafnet.net ar-saCopyright (C) nawafnet.netبعد HD الصورة...حان وقت HD الصوتhttp://nawafnet.net/msg-s6701  


 

 



 

بعد اكتساح تقنية HD للصورة، ها هي تطرق الآن بقوة ميدان الأصوات، مع إعلان مسؤول رفيع في إحدى كبريات شركات الاتصالات أنها تخطط لإطلاق التقنية على نطاق واسع بما يسمح لغالبية أجهزة الهواتف الذكية باستخدامها.
وقال نائب رئيس شركة AT&T كريس ريني أن الجيل المقبل من الهواتف الذكية سيعمل بهذه التقنية.
قبل ذلك، كانت شركة T-Mobile أن التقنية متوفرة فعلا في عدد محدود من الهواتف الذكية من ضمنها سامسونغ غالاكسي اس3 وجهاز HTC One S.
كما قالت الشركة إن تفس التقنية ستكون متوفرة في جهاز iPhone 5 لتشغيلها على الشبكة الأميركية للمرة الأولى في وقت لاحق من هذا أبريل/نيسان.
وتقنية HD Voice تعرف أيضا بتقنية بث الصوت عبر الموجة العريضة وهي تجعل من صوت المتصل كما لو أنه يقابلك في الواقع وليس عبر خطوط سلكية ولا سلكية.
ويعد الإعلان إنجازا بالفعل حيث أنه من المعروف أن مدى موجة صوت البشر أعرض من أن تنجح الأساليب الكلاسيكية في نقله وهو ما كان يضطرها إلى ضغطه حتى يمكن ذلك.
ومع ذلك ربما سيتعين انتظار بعض الوقت قبل أن نعيش تجربة النقاء الكامل للأصوات خلال المكالمات الهاتفية حيث أنه يتعين أن يكون كلا من هاتفي المتصل والمتلقي يعملان بتقنية HD أو على الأقل في المدى المنظور يتعين أن يكون كلاهما يعملان على نفس الشبكة.

]]>
Wed, 03 Apr 2013 02:04:10 +0000
السباق التاريخي لأحجام شاشات الأجهزة الذكيةhttp://nawafnet.net/msg-s6666  

 



 



قبل ثلاثة أعوام أطلقت شركة ديل هاتفاً باسم Streak، وهو هاتف بنظام تشغيل أندرويد مزود بشاشة حجمها خمس بوصات، وهو كمبيوتر لوحي مصمم بقدرات الهواتف.
وتعرض الجهاز لنقد موسع، بأن الجهاز كبير للغاية، إذ كان حجم شاشات الأجهزة الذكية في ذلك الوقت يبلغ ما بين ثلاث بوصات ونصف إلى أربع بوصات، وهي القياسات التي اعتاد المستخدمون عليها، لكن لم تقم الشركة بإصدار أي هاتف بعد النقد الموجه لها.
ولكن في وقتنا الحاضر، أصدرت شركة سامسونغ هاتف Galaxy S4 الخميس الماضي، ورغم أن حجم الشاشة يبلغ خمس بوصات، مثل جهاز Streak، إلا أنه لم يتعرض لأي انتقادات، بل على العكس تماماً، فالجهاز تلقى نقداً إيجابياً، بجمال الصورة التي تعرضها شاشته، والتي لم يسبق لها مثيل في جهاز Galaxy S3، كما أن جهاز الآبل iPhone يبدو ضئيلاً مقارنة مع منافسه الجديد.
إذاً كيف وصلنا إلى هذا الوضع؟ الإجابة تكمن في أن شركة آبل كانت تركز على تحسين نظام تشغيل أجهزتها iOS، في الوقت الذي بدأت فيه الشركات المنافسة، مثل سامسونغ، وموتورولا، وLG، بتكبير شاشاتها، ولأن نظام الأندرويد كان لا يزال في بداياته، بالتالي لم يكن تشغيله بنفس السلاسة أو بنفس الخيارات المتنوعة لتشغيل التطبيقات، كما كان عليه برنامج تشغيل شركة آبل.
وبالتالي كان على أي هاتف يستعمل نظام الأندرويد، أن يزود المستخدمين بمزايا لا يمكن لنظام تشغيل الآبل توفيره، من الناحية المادية وليس البرمجية، وذلك يعني توفير بطاريات طويلة الأمد، وسعة تخزين عالية، وشاشات أكبر.
لذا لن تكون الأجهزة الجديدة أصغر حجماً، بل إن بعض الشركات تتجاوز الحدود المتوقعة، إذ أصدر عدد منها أجهزة تفوق سبع بوصات وحتى ثماني بوصات.
ورغم أن آبل قامت بتكبير شاشة هاتف iPhone 5 بمقدار نصف بوصة، إلا أنها لم تدخل سباق الشاشات الكبيرة بعد، ولا يبدو من تصريحات المدير التنفيذي للشركة، تيم كوك، بأن الهاتف سيصدر حلة بشاشات كبيرة في المستقبل القريب، إذ أشار إلى أن آبل تحافظ على حجم شاشات أجهزتها، لأن الجميع يسعى إلى الحصول على الشاشات الكبيرة، إضافة إلى "جهاز iPhone يوفر شاشة كبيرة دون التضحية باستخدام كلتا اليدين."

]]>
Wed, 20 Mar 2013 04:03:28 +0000
جوجل تزيح الستار عن حذاء رياضي متكلمhttp://nawafnet.net/msg-s6661  

أزاحت شركة جوجل الستار عن حذاء 'متكلم'، وهو الحذاء الذي يحتوي على تقنية جديدة بزيادة وظائف الأشياء الجامدة من حولنا عبر وصلها بتطبيقات الحاسب.

ويشجع الحذاء مرتديه على الجري وممارسة الرياضة ويتحدث معه عبر سماعات وشاشة صغيرة ثبتا فيه، كما يمكن توصيله بالهواتف الذكية عبر البلوتوث لعرض المعلومات عليها.

وكشف عن الحذاء في معرض SXSW التقني بمدينة أوستن الامريكية، وهو حذاء رياضي عادي طوره فريق تابع للشركة بإضافة حاسب صغير ومجموعة من المستشعرات منها واحد للحركة وأخر للضغط.

وأوضحت جوجل أن الحذاء ليس مصنوع للاستخدام التجاري حيث أشارت إلى أن الحذاء المعروض لا يتخطى كونه نموذج تجريبي.

وجاء الحذاء ضمن برنامج لجوجل لتشجيع الابتكار في مجال الدعاية والإعلان، تحت اسم 'فن، إنسخ وبرمج) ومنه تحاول الكشف عن تقنيات جديدة تساعد العاملين في مجال الدعايا على التطوير من طرقهم لجذب انتباه المستخدم.

شاهد المقطع (يوجد موسيقى )

http://nawafnet.net/m-934

]]>
Mon, 11 Mar 2013 02:03:49 +0000
نظارات الواقع الافتراضي من عالم الخيال إلى الواقع!!http://nawafnet.net/msg-s6657

 

لم تعد نظارات الفيديو تقنيات خرافية تظهر في أفلام الخيال العلمي؛ حيث أصبحت حقيقة ملموسة، توفر لمرتديها متعة مشاهدة الأفلام والاستمتاع بالألعاب.

وبينما قطعت نظارات الفيديو شوطاً طويلاً من التطوير ووصلت إلى مراحل متقدمة، لا تزال النظارات التي تدعم تقنية الواقع المُعزز (Augmented Reality) في مراحلها الأولية وتحتاج إلى المزيد من التطوير.

مرتدي نظارات الفيديو يغوص بالكامل في عالم اللعبة أو الفيلم السينمائي على عكس أجهزة التلفاز التقليدية، فنظارات الفيديو تعزل المستخدم تماماً عن البيئة المحيطة به، لذلك فإنها تعتبر من وسائل الترفيه العملية أثناء التنقل أو حتى في المنزل عندما يكون هناك الكثير من الصخب والنشاط، وعادةً ما يصدر الصوت عن طريق سماعات رأس مدمجة أو موصلة بنظارات الفيديو عن طريق كابل.

وتوفر نظارات الفيديو متعة كبيرة للمستخدم وخاصة عند مشاهدة الأفلام بتقنية ثلاثية الأبعاد، كما تمتاز جودة الصورة بهذه الشاشات الصغيرة حالياً بأنها جيدة للغاية؛ لأن الصور ثلاثية الأبعاد تبدو كبيرة بسبب اقتراب الشاشة من عين المستخدم بشدة.

لا للأشباح

ولنظارات الفيديو ميزة مقارنة بأجهزة التلفاز ثلاثية الأبعاد حيث لا ترى العين اليسرى أي شيء من الصورة المعروضة أمام العين اليمنى، بالتالي يمكن تجنب ظهور الأشباح في الصورة، وظاهرة الشبح 'Ghosting' عبارة عن ظلال تظهر أحياناً بجانب الصورة الرئيسية في أجهزة التلفاز ثلاثية الأبعاد.

وتعد نظارات الفيديو مناسبة للغاية لعشاق ألعاب الكمبيوتر خاصة مع ألعاب التصويب، فإذا قام المستخدم بتحريك رأسه، فإن هذه الحركة تنتقل في الوقت نفسه إلى صورة اللعبة مع بعض موديلات نظارات الفيديو؛ كما هذه التقنية تتيح مثلاً إطلالة بانورامية رائعة على قمرة القيادة في ألعاب محاكاة الطيران تجعلها أشبه بالواقع.

وعند مشاهدة الأفلام بنظارات الفيديو تلك لابد من توافر دقة وضوح عالية، ويؤكد الخبراء على أن دقة الوضوح 720×1280 يمكن أن توفر تجربة مشاهدة حقيقية تحاكي قاعات السينما، ويتمثل العامل الحاسم عند شراء نظارات الفيديو في حجم مجال الرؤية ( (Field of View، لأنه كلما صغر مجال الرؤية، ازدادت الهالات السوداء المزعجة حول الصورة.

ولا يمكن لنظارات الفيديو أن تعمل بدون كابل، حيث يمكن توصيلها مثلاً بأجهزة اللاب توب أو مشغل أسطوانات DVD أو الهواتف الذكية، وعادةً ما يتم التوصيل عن طريق منفذ HDMI وعندئذ يتمكن المستخدم من تشغيل جميع صيغ الملفات، التي يدعمها الجهاز المعني.

ويتم إمداد نظارة الفيديو بالطاقة الكهربائية عن طريق كابل ثان أو بطارية، ولا تزال نظارات الفيديو الحالية ثقيلة للغاية وغير مريحة في الاستعمال. علاوة على أن التقنيات المتطورة دائماً ما تتوافر نظير تكاليف باهظة.

ونظارة الفيديو الجيدة تتكلف اليوم ما بين 800 و 1300 دولاراً أمريكياً تقريباً، وستنخفض التكلفة بسرعة مستقبلاً، إذا قامت المزيد من الشركات بطرح المزيد من نظارات الفيديو في الأسواق.

الواقع المُعزز

وإلى جانب نظارات الفيديو يتوافر حالياً ما يُعرف باسم نظارات «See-Through» والتي تستخدم في تطبيقات الواقع المعزز (Augmented-Reality)، وعلى الرغم من أن المستخدم يظل في العالم الواقعي، إلا أنه يتم توسيع مدى هذه الواقعية، فبينما ينظر المستخدم إلى المشهد الواقعي تقوم النظارة بإظهار معلومات إضافية عن الموقع الحالي مثلاً.

وتتشابه وظيفة هذه النظارات مع تطبيقات مثل Layar و Wikitude و Junaio، التي يمكن أن تعرض بعض الحقائق والمعلومات الإضافية عن المعالم السياحية مثلاً، بالاشتراك مع كاميرا الهاتف الذكي.

وينتظر المستخدمون بفارغ الصبر نظارة البيانات Glass التي يعكف على تطويرها مجموعة من خبراء شركة جوجل الأمريكية، وستكون هذه النظارة خفيفة للغاية، وستعمل من حيث المبدأ مثل الهاتف الذكي، بالإضافة إلى أنه سيتم التحكم فيها عن طريق الأوامر الصوتية لالتقاط الصور الفوتوغرافية أو تسجيل مقاطع الفيديو.

وعلى الرغم من أن هذه الوظائف تعتبر مفيدة وعملية للغاية، إلا أنها ستمثل كابوساً لدعاة الخصوصية وحماية البيانات، فعندما يتم طرح نظارة جوجل Glass في الأسواق، سنبدأ في تصوير بعضنا البعض أكثر مما ينبغي، حيث سيحمل كل منا كاميرا في نظارته، ولا يدري الآخرون ماذا يفعل بها.

إجهاد العين

ونظراً لقيام كلا النوعين من النظارات بعرض الصور الفوتوغرافية ومقاطع الفيديو أمام عين المستخدم مباشرة، فسوف يثير ذلك حتماً الاستفسار عما إذا كانت هذه النظارات تُشكل خطورة على العين. ويتسبب استعمال مثل هذه النظارات على المدى الطويل في إجهاد العين، مثلما يحدث في حالة العمل باستخدام المجهر لفترات طويلة؛ وفي حالة استخدام مثل هذه النظارات بشكل مكثف فقد يعاني المستخدم من ظهور آلام صداع على الأقل، إلا أن العين لا تتعرض لأضرار دائمة من جراء استخدام مثل هذه النظارات، ومع ذلك لا يُنصح باستخدام هذه التكنولوجيا من قبل الأطفال والشباب.

]]>
Wed, 06 Mar 2013 02:03:16 +0000
جوجل تضيف خاصيةالإرسال إلى التلفاز لتطبيق يوتيوبhttp://nawafnet.net/msg-s6654

 

حدثت "جوجل" تطبيق "يوتيوب" لنظام تشغيل iOS لأجهزة آبل الذكية، وذلك لتضيف خاصية "الإرسال إلى التلفاز" لأجهزة "آيفون وآيباد وآيبود تاتش".وتسمح تلك الخاصية الجديدة للمستخدم مشاركة ما يشاهده من فيديوهات عبر تطبيق "يوتيوب" عبر شاشة التلفاز، وهي الميزة التي كانت متوافرة فقط لتطبيق "يوتيوب" لنظام أندرويد.ويتيح الإصدار الجديد من التطبيق للمستخدم التحكم في الفيديوهات بحيث يتم عرضها إما على الهاتف أو على التلفاز، كما يمكنه التحكم في حركة الفيديوهات المعروضة على التلفاز بتقديمها أو تأخيرها بسهولة من خلال التطبيق بالإضافة إلى إنشاء قوائم من الفيديوهات لعرضها بشكل متتابع.ويدعم الإصدار 1.2.1 الجديد لتطبيق "يوتيوب" كذلك الارتباط بمنصتي ألعاب "بلاي ستيشن 3 و إكس بوكس"، كما يقدم تحسينات في عرض الفيديوهات للمستخدمين الذين يستخدمون شبكات “واي فاي” بطيئة.ويمكن للمستخدم تسجيل الفيديوهات ورفعها على يوتيوب من خلال الإصدار الجديد للتطبيق إلا أن ذلك يستلزم وجود تطبيق "Youtube capture" على الجهاز.

]]>
Sat, 02 Mar 2013 02:03:16 +0000
جوجل تعتزم طرح نظارتها الذكية العام الجاريhttp://nawafnet.net/msg-s6650  

كشف تقرير إخباري عن نية "جوجل" طرح نظارتها الذكية (Google Glass) على المستوى التجاري قبل نهاية العام الجاري.وكانت "جوجل" أطلقت منذ أيام، الموقع الجديد لنظارتها عبر نطاقها العالمي، لتعطي المستخدمين فرصة اطلاع أكبر على ميزات نظارتها الذكية.وأشار تقرير لموقع "theVerge" إلى حصوله على تأكيدات من الشركة الأمريكية بأنها ستطرح نظارتها الذكية قبل نهاية العام الجاري، وبمبلغ أقل من 1500 دولار أمريكي.ولم يوضح التقرير السعر الذي حددته "جوجل" ثمناً لنظارتها الذكية، إلا أن تقريراً سابقاً لصحيفة "نيويورك تايمز" أشار إلى أن النظارة ستطرح بنفس القيمة السعرية للهواتف الذكية.ولم تصل نظارات "جوجل" بعد على مستوى تجاري، حيث أتاحت الشركة الأمريكية للمطورين الحصول على نسخ محدودة منها العام الماضي مقابل 1500 دولار أمريكي، وقصدت الشركة طرح النظارة بتلك التكلفة المرتفعة لضمان عدم تداولها تجارياً.وتضم النظارة عدداً من الميزات كشفت عنها الشركة، مثل التقاط الصور وتسجيل مقاطع الفيديو وعرض الخرائط وتصفح الإنترنت وإجراء المحادثات المرئية مع الأصدقاء، وكل هذا يتم عبر الأوامر الصوتية التي يوجهها المستخدم لنظارته.يذكر أن تقارير تحدثت منذ أيام عن تعاقد شركة "جوجل" مع شركة "Warby Parker" المتخصصة في تصميم النظارات من أجل إضفاء تصميم عصري وأنيق على نظارتها الذكية قبل طرحها في الأسواق.

]]>
Sun, 24 Feb 2013 10:02:28 +0000
عين إلكترونية تعيد البصر للمكفوفينhttp://nawafnet.net/msg-s6649

 

كشفت تجارب شركة طبية ألمانية لزرع عين إلكترونية للمكفوفين قد حققت نجاحا واعدا، والعين الإلكترونية عبارة عن جهاز يوضع على مستوى شبكية العين وجرب على تسعة مكفوفين يعانون من التهاب الشبكية الصباغي.

والجهاز يتفاعل مع الضوء وقادر على إرسال إشارات تتطابق مع الصورة المشكلة في عمق العين في العصب البصري، وبعد الضوء الاخضر الاخير لتسويق اول عين الكترونية امريكية، اعلن منافس الماني تجارب واعدة على نظامها لعمليات زرع الكترونية تهدف الى اعادة النظر الى مكفوفين.

والجهاز الذي يوضع على مستوى شبكية العين جربته شركة ريتنا إمبلانت وباحثون في مستشفى العين الجامعي في توبينغن (غرب المانيا) على تسعة مكفوفين يعانون من التهاب الشبكية الصباغي.

وقال الشركة في بيان من اصل تسعة مرضى تمكن ثلاثة من قراءة الاحرف بشكل عفوي. وفي اطار تجارب في المختبر وخارجه قال مرضى ايضا انه قادرون على التعرف على الاوجه والتمييز بين الاشياء مثل الهاتف او قراءة الواح على الابواب.

وعملية الزرع التي تحصل على الشبكية تتألف من شريحة صغيرة عرضها 3 ميلمترات تتفاعل مع الضوء وقادرة على ارسال اشارات تتطابق مع الصورة المشكلة في عمق العين في العصب البصري الواقع في الخلف.

ويغذي النظام كابل دقيق مربوط بجهاز صغير يزرع وراء الاذن ويستخدم تكنولوجيا لا سلكية خارجية.

واتى الاعلان بعدما وافقت الوكالة الامريكية للادوية اخيرا على تسويق اول عين الكترونية متوافرة ارغوس 2 التي تكلف 73 الف يورو.

]]>
Sun, 24 Feb 2013 10:02:16 +0000
غوغل تطرح كروم بوك بشاشة لمسية http://nawafnet.net/msg-s6648

كشفت شركة غوغل الأميركية عن جيل جديد من حواسيب كروم بوك المحمولة يمتاز عن بقية حواسيب السلسلة بأنه مزود بشاشة لمسية عالية الدقة إضافة إلى ارتفاع ثمنه مقارنة ببقية حواسيب هذه السلسلة.

ويملك الحاسوب، الذي يعمل بنظام "كروم" السحابي، شاشة لمسية بقياس 12.85 بوصة بدرجة وضوح عالية تبلغ 2560×1700 بكسل بمعدل 239 بكسل/البوصة، تفوق كثيرا في دقتها شاشة أي حاسوب محمول آخر، حسبما تؤكد الشركة على موقعها الإلكتروني.

وعلى عكس حواسيب كروم بوك السابقة التي لا تضم أي أقراص صلبة، يأتي الحاسوب الجديد بمساحة تخزين داخلية بسعة 32 غيغابايت من فئة الحالة الساكنة (SSD) بالنسبة للنسخة التي تدعم "واي فاي" فقط، وبمساحة تخزين 64 غيغابايت بالنسبة للنسخة التي تدعم "واي فاي" واتصالات الجيل الرابع (LTE).

ويعرف عن حواسيب كروم بوك انخفاض أسعارها التي تصل أحيانا إلى مائتي دولار أميركي، لكن سعر الجهاز الجديد الذي أطلقت عليه الشركة اسم "كروم بوك بكسل" يبدأ بـ1300 دولار للنسخة المزودة بإمكانية الاتصال اللاسلكي بالإنترنت "واي فاي" ويصل إلى 1450 دولارا للنسخة المزودة بتقنية واي فاي واتصالات الجيل الرابع.

كما يأتي الحاسوب مزودا بمعالج إنتل كور آي 5 بسرعة 1.8 غيغاهيرتز وبذاكرة وصول عشوائي (RAM) بحجم أربعة غيغابايت، ويأتي مزودا بكاميرا قادرة على تصوير الفيديو عالي الوضوح بدقة 720p، وبمنفذي الناقل التسلسلي العام (USB 2.0)، مع منفذ مصغر لوصل الحاسوب بشاشة خارجية، وفتحة لقراءة بطاقات الذاكرة من نوع SD وMMC ومنفذ صوت.

وتعرض غوغل تيرابايت مجانية من السعة التخزينية السحابية على خدمة "غوغل درايف" لكل مشتر للحاسوب الجديد الذي سيتوافر على متجر غوغل بلاي لكل من أميركا وبريطانيا، بينما لم يظهر بعد متى سيطرح لبقية دول العالم.

ويعد هذا أول حاسوب تقوم غوغل بتصنيعه بنفسها، في حين اعتمدت في تصنيع حواسيب كروم بوك السابقة على مصنع خارجي سواء شركة سامسونغ الكورية الجنوبية أو أسوس التايوانية، ويعد إدخال إمكانيات الشاشة التي تعمل باللمس على هذا الحاسوب ردا على نظام التشغيل ويندوز 8 لشركة مايكروسوفت التي بنت نظامها خصيصا لشاشات اللمس.

]]>
Sat, 23 Feb 2013 11:02:54 +0000
أبل تسجل براءة اختراع جهاز للمعصم http://nawafnet.net/msg-s6647

 

وافق مكتب براءات الاختراع والعلامات التجارية الأميركي الخميس على تسجيل شركة "أبل" براءة اختراع لجهاز ذي شاشة مرنة يرتدى حول المعصم.

 

وكانت تقارير أشارت إلى نية "أبل" إنتاج ساعة ذكية من الزجاج يرتديها المستخدم حول معصمه، ويرجح أن تكون براءة الاختراع التي حصلت عليها الشركة خاصة بتلك الساعة.

 

وتقدمت "أبل" بطلب الحصول على براءة الاختراع هذه في أغسطس/آب من عام 2011 تحت اسم "جهاز فيديو قابل للارتداء"، في حين وصف الجهاز بأنه شاشة لمسية ترتدى حول المعصم.

وتشير براءة الاختراع إلى أن "جهاز الفيديو القابل للارتداء" هذا يمكنه توفير معلومات من جهاز آخر على الشاشة اللمسية التي تصبح قابلة للارتداء حول المعصم بفضل تقسيمها إلى شرائح مرنة.

ويتم شحن الجهاز عبر الطاقة الشمسية أو الطاقة الحركية طالما يكون حول معصم مستخدمه، مع إمكانية إضافة منفذ USB قد يستخدم لعملية الشحن وتبادل البيانات.

يذكر أن التقارير التي تحدثت عن الساعة الذكية أشارت إلى وجود نحو مائة شخص يعملون حاليا على هذا المشروع في الشركة الأميركية، وأن الساعة تلك قد ترى النور قبل نهاية العام الجاري .

]]>
Sat, 23 Feb 2013 11:02:45 +0000
إنهاء خدمة هوتميل وإطلاق أوتلوك http://nawafnet.net/msg-s6644

 

أعلنت شركة مايكروسوفت إنهاء خدمة البريد الإلكتروني الرائدة "هوتميل"، لتكون بذلك أول خدمة بريد إلكتروني تحال للتقاعد ولا يزال لديها نحو 300 مليون مستخدم، في الوقت الذي أطلقت فيه حملة ترويجية ضخمة لخدمة البريد البديلة لهوتميل وهي "أوتلوك.كوم".

وأطلقت خدمة هوتميل في العام 1996 واشترتها مايكروسوفت بعد ذلك بعامين مقابل 400 مليون دولار، وأصبح في فترة من الأوقات يضم أضخم قاعدة مستخدمين قبل أن يفقد الصدارة لصالح بريد جيميل لشركة غوغل الذي يملك نحو 306 ملايين مشترك، ويتراجع ترتيبه إلى المرتبة الثالثة برصيد 267 مليون مشترك بعد بريد ياهو الذي يملك 293 مليون مشترك.

وأعلنت مايكروسوفت أمس الثلاثاء افتتاح خدمتها للبريد الإلكتروني "أوتلوك" للجمهور العادي، وقالت إن جميع مستخدمي بريد هوتميل وخدمات البريد الأخرى تحت أسماء نطاقات مختلفة مثل "أم أس أن.كوم" (msn.com) أو "ويندوز لايف.كوم" (windowslive.com) سيتم تحويلهم بشكل آلي إلى "اوتلوك.كوم" (outlook.com) بحلول الصيف إذا لم يقوموا بأنفسهم بعملية التحويل.

وأوضحت أن جميع الرسائل الإلكترونية القديمة وجهات الاتصال والإعدادات في صناديق الوارد القديمة سيتم تصديرها إلى "أوتلوك.كوم"، كما قالت إنه سيظل بإمكان المستخدمين الاحتفاظ بعناوين بريدهم الإلكتروني التي تنتهي بالنطاق هوتميل.كوم.

وفي سبيل الترويج لخدمة البريد الجديدة، أطلقت مايكروسوفت في الولايات المتحدة ما وصفتها بأضخم حملة تسويق في تاريخ أي مزود بريد إلكتروني، حيث ستنشر إعلانات آوتلوك على شاشات التلفاز وفي الإذاعة ومواقع الإنترنت ولوحات الإعلانات والحافلات، وتتوقع الشركة أن تنفق على تلك الحملة التي ستستمر ثلاثة أشهر على الأقل ما بين ثلاثين وتسعين مليون دولار.

وقد أشارت الشركة إلى أن عدد الحسابات الفعالة في خدمة البريد الجديدة "أوتلوك.كوم" قد وصل إلى 60 مليون مستخدم في غضون ستة أشهر هي مدة الفترة التجريبية للخدمة.

وتمثل الخطوة جزءا من إستراتيجية لمايكروسوفت لمواكبة العالم الرقمي السريع التغيير التي تهيمن عليه بصورة متزايدة الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية والبرمجيات التي تصدرها أبل وغوغل.

وقال مدير الإنتاج في أوتلوك.كوم، ديفد لو إن "اليوم هو حجر زاوية رئيسي في مهمتنا لتوفير أفضل خبرة بريد إلكتروني في العالم للأشخاص في كل مكان.. نتوقع أن يحدث جميع مستخدمي هوتميل حساباتهم بحلول هذا الصيف".

]]>
Wed, 20 Feb 2013 11:02:07 +0000